المؤتمر العالمي للشعب الأبخازي - الأباظة

26 سبتمبر، 2022
08:37
ألكسي غوغوا
خواطر حول أبخازيا
بمناسبة الذكرى التسعين للكاتب الشعبي أليكسي نوتشيفيتش غوغوا ، أعدت بوابة المعلومات انفوبورتال الخاصة بالكونغرس العالمي لشعب الأباظة بعض الاقتباسات عن أبخازيا ومستقبلها
يجب أن نتعود على قول الحقيقة ، حتى ولو كان الأمر صعبًا ومريرًا في بعض الأحيان. الحقيقة مطلوبة، كبيرة كانت، ام صغيرة
1
من اجل وطننا الأم، فقد لامس تاريخنا منذ القدم وحتى اليوم نيران الحروب ، منذ زمان ونحن نعيش على أرض من اجل وطننا الأم، فقد لامس تاريخنا منذ القدم وحتى اليوم نيران الحروب ، منذ زمان ونحن نعيش على أرض وطننا ، على ضفاف هذا الساحل الخلاب ، الذي كان مطمعا دائمًا للغزاة. لدينا لغتنا وثقافتنا الثرية. ولكن كل ما يجعلنا شعبًا ، يمكن أن يجف ، حيث يتدفق الماء بسرعة اذا كان الإبريق مكسورا ، وبعد ذلك سنصبح مجرد ذرة رمل في هذا العالم. عندها سوف نفهم ثمن ما كان لدينا وخسرناه لا قدر الله ، إذا تمكنا من تبني تجربة الدول والشعوب المتقدمة القوية ، واخذنا تجربة البشرية جمعاء ، وقمنا بباستخدام التقنيات الحديثة بشكل عقلاني ، فلن يتسبب هذا في أي ضرر لهويتنا العرقية. لكن علينا معرفة الجرعة المسموح بها بالنسبة لنا. ان تجاوزنا حدودنا قليلاً ، قد يتمزق نسيج هويتنا الوطنية إلى قطع

مجلة "الاشارة" (" النور") عدد 5 ، لسنة 2019م

2
مصيرنا ، الذي داس عليه الأعداء ودنسه لمرات عديدة ، أصبح اليوم في أيدينا ، أصبح تاريخا تم محوه في بعض الأماكن والاحداث. هذا العالم الشاسع متشابك لوجود العديد من الجنسيات والدول وتشكيلات الدول المختلفة ، فبعضها صغيرة ، واخرى متطورة وكبيرة، أو نامية، كبداية التكوين في المرحلة الجنينية ، ولكن لكل مجتمع أذواقه وتفضيلاته ومساراته وخصائصه الفريدة ، ومن وجهة النظر هذه ، يظهر عالمنا في صورة فسيفساء ، حيث كل التفاصيل فريدة ، وفي هذا التنوع ، لامانع أن نكون صغارا ، لكن يجب ان يكون وجودنا ضروري ، وبدونه ستكون الصورة العامة غير مكتملة. في هذا الوقت، يجب أن نفكر كثيرًا ، علينا ان نناقش ، ونتجادل من أجل اختيار الاتجاه الصحيح ، لقد حققنا العديد من الاكتشافات غير المتوقعة. البلدان المحيطة بنا – هي بلدان ودية ومعادية بنفس الوقت - دعهم يتمتعون بتجاربهم الغنية ، ولكن ان تبنيت تجربة شخص ما ، اوحاولت استنساخ نجاحات الآخرين ، فلن تحقق الكثير ولن تذهب بعيدا. تلزمك الارادة الذاتية والوقوف بثبات على ارضك. في بعض الأحيان يكون الحل في متناول اليد ، الا اننا نبحث عنه هناك ، في المكان الغلط

من الصحافة " الحجارة – مؤشرات"
الجزء الأول "تكرار الماضي" 2012م
3
الشعب، الذين كان خاضعا للتبعية، بالطبع ، اتبع قواعد وقوانين السلطة العليا ، لكنه لم يكن موافقا ضمنيا ولم يتحمل مسؤولية تنفيذها. والآن نحن بحاجة إلى النظر في كل هذا بعيون مختلفة ونتحمل المسؤولية الكاملة. في السابق ، كنا نعيش ونتفاعل مع بعضنا البعض بشكل أساسي وفقًا لقوانين أبسوارا. إنها جيدة إذا تم التقيد بها بصرامة وضمير من قبل الجميع. لكننا نعلم أنه حتى في الأوقات التي كانت لقواعد أبسوارا قوة كبيرة ، فقد تم تجاوزها ، ولم يتم الوفاء بها حتى النهاية. اليوم يتم بشكل متراجع اتباع هذه القواعد غير المكتوبة. إذا كان صوت الضمير بالكاد مسموعًا لك ، فسوف تتخذ ، دون تردد ، الطريق الأسهل ، دون أي تأنيب للضمير. ولكن إذا كنت شخصًا ذو ضمير ، فسوف ترى ، ان أي إغفال في تطبيق الأبسوارا، ستعاقب بذلك نفسك ، وستقوم بمحاكمة نفسك أكثر من أي محكمة ، حتى بدون أدنى قدر من اللوم من المجتمع

من الصحافة " الحجارة – مؤشرات"
الجزء الأول "تكرار الماضي" 2012
4
الآن، المفاهيم مثل الدولة والسلطة الذاتية والتوزيع الصحيح لها، تتطلب مسؤولية أكبر أمام الناس ومصيرهم في المستقبل وأمام العالم بأسره. يجب احاطة كل هذه اللحظات في إطار قانوني، و لا يمكنك تجاوزه. هذا يعني أن القوانين يجب أن تكون ذات صلة وفي الوقت المناسب ، وأن تتعزز وتتوسع أسس الدولة ، وتعكس تقاليد الشعب وخبرة ألف عام

من الصحافة " الحجارة - مؤشرات "
الجزء الأول "تكرار الماضي" 2012
5
كل عرقية وكل مجتمع لا يتوقف عن دراسة الكشف عن نقاط قوته وضعفه. هذا يفيد وعي الذات القومي ويقويها. نحن ، الأبخاز ، لم ندرس أنفسنا جيدًا بعد ، ولم نتقن سلوك جميع الاتجاهات حتى يومنا ، لكننا نعرف أيضًا إيجابياتنا وسلبياتنا جيدًا ، على الرغم من حقيقة أننا كنا مجبرين بعناد ودائم عن التخلي عن لغتنا وثقافتنا الأم. حتى عندما فقدنا الدولة وأصبحنا تابعين لها ، لم يترك الناس وعيهم الذاتي يتلاشى ، لقد احتفظوا به بمساعدة أبسوارا

من الصحافة "مؤشرات الحجارة"
الجزء 2 "استيعاب الجديد" ، 2012
6
لا يمكن لأحد أن يجادل في مكانة اللغة الأبخازية كلغة دولة ، ولن يسمح بذلك الشعب. كم من الأرواح ، وكم من الدماء، التي أريقت من أجل أن تتمتع لغتنا بمكانتها القانونية ، وليس فقط في الحرب الأخيرة (الحرب الوطنية لشعب أبخازيا – ملاحظة المحرر.) ، ولكن بما أننا ندرس تاريخنا – فقد كانت المهمة الاولى دائمًا إعطاء اللغة مكانتها المناسبة. عندما يتم استخدام اللغة الأبخازية بالكامل في الدولة ، وفقًا لوضعها ، وتأخذ اللغة الروسية مكانها في مجتمعنا ، عندئذٍ ستتشكل الظروف تلقائيًا بحيث يكمل كل منهما الآخر ، دون التدخل وعدم السعي لاستبدالها. . لدرجة أننا لم نعد قلقين أخيرًا بشأن مصير لغتنا الأم

من الصحافة "مؤشرات الحجارة"
الجزء 2 "استيعاب الجديد" ، 2012م
7
من يضع حجرًا كعلامة في الجبال ، بالطبع ، يعرف ما يكفي من قوانين وعادات الجبال ، وسيتجاوز جميع الطرق ، ويمكنه السير على طول الطريق آمنا وعيناه مغمضتان. لكنه قد يخطئ ويضع الحجر في المكان الخطأ ، بل انه من الممكن، قد يؤدي ذلك إلى هلاكه. لكن من هو المذنب بهذا ، ربما يكون قد تسرع ، ولم ير الخطر بشكل واضح. لكن ،فقط وبعد فترة ، ومع تراكم الخبرة ، ستصبح كل هذه المسارات واضحة ، والطريق واضح. لذلك ، من المهم للتاريخ أن يبحث دائمًا عن الحقيقة ويجدها. سيمنعك هذا من ارتكاب نفس الأخطاء في المستقبل. وإذا قام المخالف أو شركاؤه بإخفاء الخطأ والتكتم خوفًا من تلطيخ سلطته أو فقدان سمعته ، وتعمد ترك العلامة في المكان الخطأ ، فإنه خائن لقومه وأهله. وسيفقد احترام شعبه

من الصحافة " الحجارة - مؤشرات "
الجزء 2 "الاستيعاب الجديد" ، 2012م
8
لم يستطع أعداؤنا على مر السنين أن يغفروا لتاريخنا الباسل. لم يغفروا لنا لأننا نملكه. وأرادوا ألا نمتلكه، كي يسهل عليهم استعبادنا. اليوم ، عندما نكون أحرارًا ومستقلين ، يجب استعادة تاريخنا وكتابته بالتفصيل. يجب أن نضع كل أحجارنا البارزة في مكانها حتى لا نحيد عن المسار المختار. هذه الاسس هامة لبناء الدولة

من الصحافة " الحجارة - مؤشرات "
الجزء 2 "الاستيعاب الجديد" ، 2012م
9
اليوم ، عندما نقول الحقيقة بصراحة ، يمكننا أن نتعامل مع جميع الأمور المهمة بأيدٍ نظيفة ، ونعلن أن هذا هو الهدف الأسمى ، الذي أقسمنا على الولاء له ، فإننا احيانا نسرق الحقيقة من أنفسنا بطريقة ما – القيام بمحاولات لترك كل الحقائق والأساطير التي اخترعها المؤرخون الزائفون دون تصحيحها. هناك أيضًا محاولات لإعادة كتابة اشياء غير مصرح بها ولا أساس لها من الحقائق التاريخية ، والعبث بمكانة بعض الشخصيات التاريخية من أجل مصالحهم الخاصة ، دون أن يكون لهم أي حق للقيام بذلك. تستمر مثل هذه الأعمال حتى يومنا هذا ، والمؤرخون ، الذين لنا أمل بهم، ظلوا صامتين ، فإن لفت انتباه الجمهور إلى هذه المشكلة المهمة، فهي أيضًا مهمة صعبة - الجميع مشغولون بشؤونهم الخاصة. لا تزال الكثير والعديد من الحقائق من تاريخنا مشوهة ، مما يزيد من فرحة المتسللين.

من الصحافة " الحجارة - مؤشرات "
الجزء 2 "الاستيعاب الجديد" ، 2012م
10
المبادئ التوجيهية للاجداد، التي غرسوها في الوعي الذاتي القومي للأجيال من بعدهم، تساعد أيضًا في وضع ناقلات حديثة جديدة ودقيقة. هذه هي الطريقة التي يتبعها الناس ، وهي أساس الدولة ، و" سندها "، وتقوى الذاكرة الجينية لـلأجيال. والمجتمع اليوم متفق في ذلك إلى حد ما، وفي بعض النواحي يختلف ، وفي بعض النواحي يجد حلاً وسطًا ، وفي بعض النواحي ينقسم ، وفي بعض النواحي يكون موحدًا - لكن جميع الخلافات يتم تسويتها من خلال القوة الداخلية لوعينا الذاتي كشعب ، وهذا الارتباط القوي، هو الذي يظهر لنا الطريق الصحيح عبر الأجيال. إنه صعب ، لكنه الطريق إلى القمة. مؤشرات مسار الحياة تشير دائما إلى الأعلى. ليس من قبيل الصدفة أن الأبخاز أطلقوا على الشعرى اليمانية في السماء اسم "مسار الجبل".. كل نجم فيها يشبه حجر المؤشر ، ويكشف الطريق للأجيال القادمة

من الصحافة " الحجارة - مؤشرات "
الجزء 2 "الاستيعاب الجديد" ، 2012م

2022، المؤتمر العالمي للشعب الأبخازي - الأباظة©
اختيار الاقتباسات - ديرميت غاباليا
الترجمة من الروسية إلى العربية - محمد نجدت ميرزا كواشبا
انتقاء الصور - أمينة لازبا
التصميم - أمينة لازبا