في 11 مارس ، طائف أدجبا احد الشعراء المحبوبين في أبخازيا كان سيبلغ ال 80 عاما من عمره. ذكراه حيّة عند الشعب، حيّة وجديد خلال سطوره الصادقة. بحلول الذكرى السنوية لهذا الشاعر الوطني الحقيقي ، بوابة المعلومات فآاك تنشر مقالاً عنه.

أريفا كاببا

 هذا العام ، كان الشاعر الأبخازي المعروف جيدا ، طائف شاداتوفيتش أدجبا ، سيبلغ من العمر 80 عاما. وتسمى قصائده بأنها "من أصل "

وأسلوبه الشعري وأعماله الموسيقية  قد أكسبته منذ وقت طويل حب و احترام القرّاء. لكن مصيره كان مأساويا

  التفوق بالرياضيات والأدب

ولد طائف في عائلة شادات أدجبا الكبيرة في أتشاندارا في الـ11 من آذار عام 1939، وكما تقول إحدى أقارب الشاعر، إلنورا كوغونيا (شقيقة زوجته)، المعجبة بموهبته. "في هذه الأسرة الأبخازية البسيطة ، لسبب ما ، كان الجميع مولعين جدا بالرياضيات، و جميع الإخوة والأخوات حصلوا على تعليم جيد، و طائف نفسه بعد إنهاء المدرسة، كان يرغب بالالتحاق في قسم الفيزياء-الرياضيات في معهد سوخوم التربوي الحكومي".

إلا أن التحاق أدجبا في الفيزياء والرياضيات لم يتم، ومن ثم تم استدعاؤه للخدمة العسكرية، وعند عودته من هناك في عام 1962 ، طائف دخل قسم اللغة الألمانية في نفس المعهد التربوي، حيث أتقن اللغة الألمانية بشكل جيد، والتي ساعدته في وقت لاحق على القراءة للشعراء الألمان في اللغة الأصلية والقيام بالترجمة. وبعد دراسته في المعهد ، بدأ العمل كمحرر في دار النشر "ألاشارا" (صحيفة و مجلة أبخازية)

 قصائد الشاعر ظهرت لأول مرة في الطباعة خلال سنوات دراسته.

و نشرت أول مجموعة شعرية له "قصائد" في عام 1968. و يكتب عن طائف أدجبا دكتورعلم الأدب فياتشيسلاف بيغواا: "لقد التزم الشاعر بتقليد الشعر الكلاسيكي ؛ فأعماله ليست معلنة ومتواضعة. إنه يعكس القيم الدائمة للوجود الإنساني. وهناك سمة مميزة في كلمات أغانيه-الموسيقية ، وهي الجمال اللفظي". 

"المباركة" وحدْس الشاعر

وفي عام 1979 ، نشرت مجموعة من أعمال مختارة لأدجبا المسماة "المباركة"، و التي شملت أفضل أعمال الشاعر. خلال حياته الشعرية طائف نمى وتطور ، خلال الأعوام 1983-1985 حيث  التحق بالدورات الأدبية العليا في معهد الأدب المسمى تيمناً بغوركي في مدينة موسكو. 

وفي عمله ، شغلت قصائد الأطفال والشباب مكانا هاما.

وبهذا الخصوص تحدث عنه المرشح بعلوم الأدب فالنتين كاغونيا قائلاً: "طائف أدجبا يمكن اعتباره بشكل حقيقي في الأدب الكلاسيكي الأبخازي للأطفال ، قلمه الذي خط الكثير من القصائد والقصص المغناة، والتي أصبحت معروفة على نطاق واسع بين فئة أطفال والمراهقين في سن ما قبل المدرسة وخلالها".  

العديد من قصائد طائف أدجبا تحتوي على نوع من النبوءة ، ففيها حدس دقيق وأكيد للكاتب ، الذي هوعادةً خاصية للشعراء العظماء والموهوبين. وهكذا ، تلاحظ إليانورا كوغونيا أن قصيدة "حياتنا" ، التي كتبت قبل الحرب بفترة طويلة في عام 1991 ، تظهر بوضوح أن " حدس طائف أعطاه في ذلك الوقت القدرة على معرفة ما سيحصل اليوم". هنا مقتطف من هذه القصيدة ، مكتوبة  ككل أعمال الشاعر باللغة الأبخازية ، ومترجمة إلى الروسية (الكاتب المترجم –فيكتور لابشين):
يجب أن نتحرر من قفص الذهب الخانق،    
لكي لا يبقى إلى الأبد الخيال السخيف ، الحلم. 
لقد ولدنا من أجل الإرادة الحرة ، طريقنا بلا نهاية،
الحدث المغامر لإله مضطرب ضيّقٌ علينا 
دائما وفي كل مكان نتجرأ ، ونحن لا يخفنا الظلام.
طالما نحن أحياء (إذا كنا أحياء) ، سنعيش الى الأبد هكذا فقط.

"يمكن ترجمة أعمال طائف ، ولكن ليس كل شيء"

وشارك طائف أدجبا أيضا في ترجمة الشعر للغة الأبخازية للشعراء الآخرين مثل-بوشكين ، وتيوتشيف ، وليرمونتوف ، وبلوك. كما ترجمت أيضا أعماله إلى لغات أخرى. وأحد أنجح ترجمات قصائد الشاعر من الأبخازية إلى الروسية قامت به المترجمة الشابة ألينا أدجبا. في هذه السطور:.

رائعة عند الغروب،
ترسل أشعة الذهب.
عند الغروب ، عند الغروب
الشمس أجمل وألطف
هل هو فقط: عند الفجر،
تحترق كل يوم للجميع؟
وعند غروب الشمس ، تترك كل شيء،
تذوب ، تذوب ، تختفي؟..
لكن بدون ظل من الندم
جميل جدا وجهها:
في النهار تعطي الإلهام،
الحنان-في هذه اللحظة.
من أيضا يمكنه العبور هكذا ؟ ،
لا تقلق على نفسك ؟ 
من مستعد للانحناء بعد ؟ ،
إلى مصير صعب كهذا ؟ 
الشمس رائعة عند الغروب،
ترسل الجدول الذهبي.
عند الغروب ، عند الغروب
الحزن الشمس أحرّ
.  

" يمكن ترجمة أعمال طائف، ولكن ليس كل شيء" تعلق المترجمة على عملها " ، بالطبع ، في ترجمة الشعر العديد من المعاني تضيع. وفي الترجمة ، التي اعتبرها أصدقائي الأكثر نجاحا ، أرى العديد من نقاط الضعف. لكني حاولت الحفاظ على المعنى والإيقاع الأصلي ، لروح طائف".

وتعترف ألينا أدجبا بأن طائف أدجيبا-أحد شعرائها الأبخاز المفضلين ، "شاعر عميق وصادق جدا". وتعتقد أنه قدم مساهمة كبيرة في تطوير النوعية الفنية للغة الأدبية الأبخازية.

مثل معظم أطفال جيلي ، كبرت على قصائده ، " تقول: نضجت ، اكتشفته كشاعر بالنسبة لي خاصةً. و على الرغم من المصير المأساوي الذي كان ينتظر طائف ، والوقت التاريخي الصعب الذي عاش فيه ، أعتقد أنه كان رجلا سعيدا ، سعيدا في إبداعه. ومن كل أشعاره يهب (ينبع) الخير و النور، وحتى في أكثر الخطوط حزنا ، يضيئ نور الأمل البعيد".

"مثير للإعجاب و غير متاح للبيع"

 أي نوع من الأشخاص كان الشاعر في الحياة ، وعن لقائي الأول معه ، تقول إليانورا كوغونيا.

"لقد قابلت طائف أول مرة عندما كنت طفلة، حين أصبت بالمرض في الصف الخامس ، و كانت أختي قد تزوجت حديثاً من طائف. وعندما عاد إلى المنزل دون أن يعرف أنني كنت في منزلهم. دخل رجلٌ هزيل جداً مرتدياً قبعته ، بدى مثيراً للاهتمام،  ليرى الفتاة المستلقية".

بدأ بالتحدث معي ، ولم أتمكن من الرد عليه ، كنت محرجة. جرب جميع لغات الاتحاد السوفيتي ، وأنا صامته . كاغونيا، التي تكون نفس الفتاة ، في الدقائق الأولى من لقائهم بدأت بقراءة قصائده. هذا وبالإضافة الى ، أنني رأيته مرة واحدة في ناد قريته الأم كوتول ، حيث ألقى أشعاره. فهي كانت تعرف أغاني من قصائده: وغنوها بكل سرور في مدرستها.

وتشير إليانورا كوغونيا أنها لطالما كانت تعتبر طائف أدجبا شاعرا "غير متاح للبيع".

"عاش في العصور السوفيتية ، ولكن ليس هناك في أعماله قصائد تتحدث عن السلطة السوفيتية ، أو عن النظام، كما تقول كوغونيا. – فهو لم يكتب بطلب من أحد، أعتقد، أنه لم يعتبر ذلك شعرا، أي أن يكتب عن حزب ما، أو عن الشبيبة. ولهذا السبب على وجه التحديد لم يقدّر كما يجب. وبالنسبة للسلطات لم يكن عصرياً . وقد مُنح جائزة غوليا (جائزة الولاية سميت على اسم ديمتري غوليا) بعد رحيله ، ولم يتم ترشيحه حتى للحصول عليها.فهو لم يكن أحد "المفضلين لدى السلطات"а. 

تقول كوغونيا : لم يعمل طائف على الإبداع الشعري ،كما أنه لم يصنع الشعر، الشعر عنده كان على الأغلب "من مصدر إلهي". "فشعر كهذا لا يمكن كتابته ، فقد كان مرتبطا بشيء من الفضاء الخارجي. أعتقد أنه كان هناك عبقريٌ ما يزوره بكثرة ".

"عاش بهدوء ، وبتواضع ، وكتب الشعر" 

وأضافت نسيبة الشاعر قائلة: اللباقة ، والصدق ، والاكتفاء الذاتي ، واللطف هذه هي السمات الرئيسية لشخصية طائف أدجبا

 "لم يحسد أحدا ولم يتكلم بالسوء عن أحد ، لم يكن يعاني من حقيقة أن أحدا لم يلاحظه، او أنه لم يطلب أحد إجراء مقابلة معه، و لم يطلب أبداً الاحتفال بعيد ميلاده، كما لم يطلب التكريم لنفسه، عاش بهدوء، وتواضع، و كتب الشعر". 

الباحثون الإبداعيون شهدوا بأن طائف أدجبا، في سنوات ما قبل الحرب ، قد قلّت كتاباته، وانه قام بتوقف إبداعي طويل. ولكن، خلال الحرب الوطنية في أعوام 1992-1993، بقي طائف وزوجته ريما في سوخوم المحتلة من قبل الحرس الجورجي، فقال بكلماته الخاصة أنه : "ذهب تماما من الشعر"، وتقيداً بالقاعدة المعروفة: " عندما تهتز المدافع –الموسيقى تصمت".. 

وبدلا من الشعر ، بدأ طائف بممارسة الكتابة  اليومية عن كل ما يحدث في المدينة ، في حياته وفي حياة الجيران ، والأصدقاء، والأقارب: وهكذا بدأ يكتب بمذكرات.

"يعيش لرؤية الفجر" المذكرات القيمة للشاعر

تم نشر مذكرات طائف أدجبا بعد نهاية الحرب في عام 1994 ، وعنوانها كان السطر الأكثر تكرارا في مذكراته اليومية: "للعيش حتى الفجر". وتتضمن هذه الوثيقة في جوهرها معلومات لا تقدر بثمن عن مدى فظاعة ذلك الوقت (فقد استمر احتلال القوات الجورجية لسوخوم من الأيام الأولى للحرب حتى 27 أيلول عام 1993)..  

وفي إحدى الكتابات الأولى كتب أدجبا: "إن الحالة المأساوية لأبخازيا اليوم ستحظى يوما ما بتجسيدها الفني. ولا يزال التاريخ تاريخا ، سواء كان سيئا أم جيدا — ينبغي تذكره ، وتوثيقه". 

في المدينة، حيث كل يوم تمت سرقت الشقق التابعة للأبخاز، لترهيب الناس ، و أصبح الخبز يقل كل يوم ، وفي كثير من الأحيان لم يكن هناك كهرباء، ونادراً ما كانت المياه موجودة، كما كانت تقال الأشياء الفظيعة حول ما كان يحدث في خارج سوخوم لنشر حالة من الذعر ، طائف كان دائما في انتظار أخبار برامج "فيستي" و "إيتوغي" على قنوات التلفزيون الروسية. فمن خلال هذه البرامج ، يمكنه أن يعرف أي شيء عن ما يحدث في بلده.

«Я очень боюсь, что нас охватит междоусобица. Нация должна проявить мудрость,
еще крепче сплотиться. Мы должны последовательно бороться за нашу главную цель — за независимость. Сообразно ситуации можно изменить и тактику. В силе мы проиграли. Горе нам, если разумом проиграем — наш этнос может пропасть. Нужно сохранить наше единство, взаимопонимание. Мы не должны винить кого-либо в нашем несчастье, не должны опуститься до уровня взаимного недоверия, утраты человеческого достоинства.
Временами идут перестрелки. Дай нам Бог дожить до рассвета!» — пишет Таиф в дневнике. 

وفي مقطع مأخوذ من مذكرات طائف : أنا خائف جدا من أن يغمرنا الصراع الداخلي للأمة لذا يجب أن نظهر الحكمة، تكاتفوا بقوة أكثر فيجب علينا أن نكافح باستمرار من أجل هدفنا الرئيسي — الاستقلال. طبقا للوضع ، أنت يمكن أن تغير التكتيكات. بالقوة خسرنا. الويل لنا ، فإذا فقدنا العقل-مجموعتنا العرقية قد تضيع. وعلينا أن نحافظ على وحدتنا وتفهمنا المتبادل. وينبغي ألا نلوم أحدا على سوء حظنا ، وألا ننحدر إلى مستوى انعدام الثقة المتبادلة ، وفقدان الكرامة الإنسانية. أحيانا هناك إطلاق نار. فليمنحنا الرب القدرة لكي نعيش لنرى الفجر.

"أرى بعيني، ما يتحمله الأبخاز"

أنجب طائف أدجبا وريما كوغونيا طفلان أليس وألاس اللذين لم يكونا معهما في المدينة، بل بقيا في قرية أتشاندارا (القرية الأم للشاعر في مقاطعة غوداوتا). وفي المذكرات يشتاق طائف لأبنائه، لأنه لا يستطيع رؤيتهم ، وكان قلقاً من فكرة "أن يصابوا بالمرض بدون الملابس الدافئة" ، ولكن وفي أغلب الأحيان ، كثيرا ما كانت تراوده تلك الأفكار عن مصير الشعب: ألا يفنى الأبخاز ، وهل ستحيى أبخازيا ؟

وفي الوقت نفسه ، في المدينة المحتلة، الأوضاع كلها أصبحت لا تطاق.

هذا ما يكتبه أدجبا في الكتابة التالية: "الرجال المسلحون يقودون السيارات سواء في الزي الرسمي أو بدونه. الى الآن ، لم يعم الهدوء ، السرقة مستمرة ، ولا يزال هناك خطرا على الحياة ، بالإضافة الى عدم وجود طريق مفتوح. وآمل أن تكون الطرق مفتوحة بحلول يوم الاثنين ، وأن يكون من الممكن التحرك بطريقة أو بأخرى. في هذه الأيام الثلاثة أو الأربعة بات هنا أزمة على الخبز، ولكن لايزال بعض خبز الذرة موجوداً -نحن لن نموت من الجوع ، الجيران يقدمون المساعدة أحيانا. من الصعب الثقة بالمعلومات التي تُبث على التلفاز فهدف الصحافة الجورجية واضح بالفعل-وهو قمعنا أخلاقيا. كما قام الحراس ، الذين يتجولون حول المدينة ، اليوم بالقبض على الأبخاز واستبدلوهم برهائنهم."

غريب ولكن حقيقة: حتى في هذه الحالة ، لم يندم طائف أدجبا على بقائه في المدينة. فقارئ مذكراته يصله ذلك شعور بأن الشاعر رأى مهمته، و طريقته للقتال ومقاومة العدو - بمشاهدة جميع الفظائع التي وقعت في المدينة. وكما كتب أدجبا: " من ناحية ، من الجيد أنني بقيت في سوخوم ، أستطيع أن أرى بعيني ما يعانيه الأبخاز الذين يعيشون هنا. الشخص الذي لم يرى بعينيه ولم يعاني شخصيا من كل هذا ، لا يستطيع حتى أن يتخيل كم هو مخيف". 

مصير الشاعر كان مثل هذا الكأس الذي كان لا بد أن يشرب إلى القعر. وفي 9 تشرين الأول 1991 ، قام الحرس الجورجي بنقله مع عدد من الأبخاز الآخرين إلى وجهة مجهولة. آخر من رآه حياً كانت زوجته ريما كوغونيا. حاول أن يبهجها ، وقال أنه كان متأكدا من أنهم يأخذونه من أجل "عملية التبادل". و أصبح مفقوداً منذ ذلك الحين.  

في عام 2016 ، أنشئت جائزة أدبية سميت تيمناً بطائف أدجبا. شعره مشهور جدا بين الشباب ويمكن اعتباره شاعرا شعبيا حقيقيا ، على الرغم من أنه لم يمنح هذا اللقب في حياته.

المراجع المستخدمة:

  • قاموس السيرة الذاتية الأبخازي
  • مذكرات طائف أدجبا "البقاء على قيد الحياة حتى الفجر"
  • مقدمة  فالنتينا كوغونيا في مجموعة قصائد طائف أدجبا "المفضلة" عام 2011.