أقيم العرض الأول للتراجيديا الخالدة لويليام شكسبير "روميو ودجولييت" أقيمت في مسرح الدراما الأبخازي يوم الأربعاء الموافق 21 آب/أغسطس. وأدى الممثلون المسرحية باللغة الأبخازية. المخرج-المنفذ كان أدغور كوفي.

وأشار المخرج كوفي في حديث حول المسرحية إلى أن هناك خصائص معينة في العمل على إخراج مثل هذا الإنتاج الكلاسيكي الشهير. على سبيل المثال، معرفة تفاصيل المحتوى، التي تواجدت في إنتاجات آخرى لنفس المسرحية، ولفتت انتباه المشاهدين إليها.

وأشار المخرج كوفي في حديث حول المسرحية إلى أن هناك خصائص معينة في العمل على إخراج مثل هذا الإنتاج الكلاسيكي الشهير. على سبيل المثال، معرفة تفاصيل المحتوى، التي تواجدت في إنتاجات آخرى لنفس المسرحية، ولفتت انتباه المشاهدين إليها.

ويقول المخرج: "حاولنا الإضافة إلى المحتوى المعروف أشياء أخرى جديدة، التي هي موجودة في الرواية، ولكن لم يلاحظها أحد لسبب ما"، ويرى كوفي، أن حداثة العمل تكمن أولا وقبل كل شيء في لغة الإنتاج. 

وكما يشير المخرج: "حاولنا الإضافة إلى المحتوى المعروف جيداً أشياء أخرى، التي هي موجودة في الرواية، ولكن لسبب ما لم يلاحظها أحد". 
ويرى كوفي إن حداثة العمل تكمن، أولا وقبل كل شيء، في لغة الإنتاج.

التفاصيل حول ذلك >>

وتابع: "إنها وواحدة من أكثر المسرحيات مرجعية في العالم، ربما حتى الأكثر. أينما حلَّت في أي مكان وزمان. ومن ناحية أخرى، هذا هو الظهور الأول لها في جمهورية أبخازيا، وأيضاً باللغة الأبخازية".

الشركاء في هذا المشروع كانوا: "المؤتمر العالمي لشعب الأباظة برئاسة رئيس المجلس الأعلى للمؤتمر موسى إيكزيكوف، ورئيس الجالية الأبخازية في موسكو، وعضو المجلس الأعلى للمؤتمر العالمي للشعب الأبخازي-الأباظة بيسلان آغربا".